شبكة رواد العرب::المجتمع العربي هنا فصحة من التواصل وابداء الاراء ومشاركة المعرفة





 

شاطر | 
 

 المصباح المنير في تهذيب تفسير ابن كثير(44)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
RoWAd4aRaB
مؤسس الشبكة
مؤسس الشبكة
RoWAd4aRaB

مشاركات مشاركات : 1221
المهنة :

التقييم : 1
الادارة

مُساهمةموضوع: المصباح المنير في تهذيب تفسير ابن كثير(44)   السبت يناير 05, 2013 7:00 am


الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
قال المفسر -رحمه الله تعالى- في تفسير قوله تعالى: {أَمْ تُرِيدُونَ أَن تَسْأَلُواْ رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَى مِن قَبْلُ وَمَن يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ} [(108) سورة البقرة]: "نهى الله تعالى المؤمنين في هذه الآية الكريمة عن كثرة سؤال النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الأشياء قبل كونها كما قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ} [(101) سورة المائدة] أي: وإن تسألوا عن تفصيلها بعد نزولها تبين لكم، ولا تسألوا عن الشيء قبل كونه؛ فلعله أن يحرم من أجل تلك المسألة، ولهذا جاء في الصحيح: ((إن أعظم المسلمين جُرْمًا من سأل عن شيء لم يحرم، فحرم من أجل مسألته))([1]).
ولما سُئِل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الرجل يجد مع امرأته رجلاً فإن تكلم تكلم بأمر عظيم، وإن سكتَ سكتَ على مثل ذلك؛ فكره رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المسائل وعابها. ثم أنزل الله حكم الملاعنة، ولهذا ثبت في الصحيحين من حديث المغيرة بن شعبة -رضي الله تعالى عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان ينهى عن قيل وقال، وإضاعة المال وكثرة السؤال([2]).
وفي صحيح مسلم: ((ذروني ما تركتكم، فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم، فإذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم، وإن نهيتكم عن شيء فاجتنبوه))، وهذا إنما قاله بعد ما أخبرهم أن الله كتب عليهم الحج، فقال رجل: أكُل عام يا رسول الله؟ فسكت عنه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثلاثًا، ثم قال -عليه السلام-: ((لا، ولو قلت: نعم لوجَبَتْ، ولو وَجَبَتْ لما استطعتم))([3]) ثم قال: ((ذروني ما تركتكم..)) الحديث، ولهذا قال أنس بن مالك -رضي الله تعالى عنه-: "نُهينا أن نسأل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن شيء، فكان يعجبنا أن يأتي الرجل من أهل البادية فيسأله ونحن نسمع"."
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
فقوله -تبارك وتعالى-: {أَمْ تُرِيدُونَ أَن تَسْأَلُواْ رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَى مِن قَبْلُ}[108) سورة البقرة]السؤال هنا لعل أولى ما يدخل فيه -والله تبارك وتعالى أعلم- هو طلب الآيات، أي أنهم يقترحون على النبي -صلى الله عليه وسلم- الآيات كقولهم: {لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعًا}[(90) سورة الإسراء]إلى غير ذلك مما كانوا يقترحونه من نزول الملائكة، أو أن يكون له بيت من زخرف من ذهب، أو يرقى في السماء، أو نحو ذلك مما اقترحه عليه المشركون، وكذلك أيضاً اليهود طلبوا أشياء من النبي -صلى الله عليه وسلم- على سبيل التعنت، فكل هذا داخل فيه -والله -تبارك وتعالى أعلم-, وقرينة ذلك هي أن الله -عز وجل- ذكر موسى -صلى الله عليه وسلم- حيث قال: {كَمَا سُئِلَ مُوسَى مِن قَبْلُ}غير أن ذلك لا يمنع المعنى الآخر، وهو الذي ذكره الحافظ ابن كثير هنا، وهو أن السؤال يدخل فيه أيضاً السؤال عن العلم والمسائل والأحكام، وذلك أوضح وأصرح في الآية الأخرى وهي قوله -تبارك وتعالى-: {لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللّهُ عَنْهَا}[(101) سورة المائدة]، فهذا واضح بأن المراد هو السؤالعن أمور سكت عنها الشارع، وأما الآية التي هنا فإن أولى ما يدخل فيها هو اقتراح الآيات، ولذلك قال الله في آخرها: {وَمَن يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ}[(108) سورة البقرة]وعلى كل حال فالقرآن يعبر به بالألفاظ القليلة الدالة على المعاني الكثيرة.
والمسائل أنواع، أما اقتراح الآيات على الأنبياء فهذا أمر محرم، وقد دل القرآن على تحريمه وذمه في مواضع كثيرة، وأما المسائل العلمية فإن ذلك على أنواع: منها: كثرة السؤال كما جاء في الحديث، والمعنى المتبادر من كثرة السؤال في الحديث هو السؤال عن الأحكام والمسائل العلمية وما إلى ذلك مما يسأل عنه الإنسان، كثرة السؤال، يسأل عما لا يعنيه، فهذا مذموم.
والنوع الآخر أيضاً هو أن يسأل عن أمور نادرة لا تكاد تقع، فهذا أيضاً من المذموم، كالذي يسأل عن رجل وطأ على دجاجة ميتة فخرجت منها بيضة ففقست عنده، هل هذه الدجاجة أو الفرخ الذي خرج منها هل هو طاهر أو نجس، باعتبار أن البيضة خرجت من دجاجة ميتة ففرخت هذه البيضة عنده، كأن يكون جعلها تحت دجاجة أخرى أو في حاضنة أو غير ذلك، فهذا كان بعض الناس يسألون مثل هذه المسائل فعابهم السلف وردوا عليهم مسائلهم، ولهذا كانوا إذا سمعوا بعض الأسئلة الغريبة والمتكلفة أو النادرة ونحوها فإنهم يسألون السائل: أعراقي أنت؟ أحرورية أنت؟
ومن الأسئلة المذمومة تتبع صعاب المسائل، والمسائل الغامضة، التي ينقر عنها السائل، وكذلك السؤال عن الأمور التي لا يترتب عليها عمل، وإنما من شأنها أن تثير الإشكالات والشبهات وتحرك كوامن النفوس كما كان يسأل صبيغ الناس، فقال عمر -رضي الله عنه-: اللهم أظفرني به، فدخل الناس يتغدون على عمر، فدخل معهم رجل، فلما فرغ سأل عمر، قال: يا أمير المؤمنين {وَالذَّارِيَاتِ ذَرْوًا}[(1) سورة الذاريات]، فقال: من أنت؟ قال: عبد الله صبيغ، قال: وأنا عبد الله عمر، فضربه بالعراجين حتى سقطت عمامته وأدمى رأسه مرة بعد مرة، حتى قال: يا أمير المؤمنين إن كنت تريد ما بي فقد ذهب، يعني ذهب الذي في رأسه لما ضربه بهذه العراجين التي أعدها له، فأحياناً ما ينفع الرد على بعض الناس ولا المناقشة ولا الحوار، وإنما الذي ينفع معه أن يضرب على رأسه بالعراجين حتى يذهب ما في رأسه، بدلاً من أن يقابل بالقنوات ويترك يتفلسف ويتكلم في الأمور العظام، وهو أجهل من حمار أهله لكن أين عمر؟
المقصود أن هذا النوع من الأسئلةمذموم، ولا يلتفت إليه، ولا ينبغي للإنسان أن يتشاغل به، ومثل ذلك ما لا يبنى عليه عمل، وقصة عمر معروفة لما سأل أو سئل: وما الأبّفي قوله تعالى: {وَفَاكِهَةً وَأَبًّا}[(31) سورة عبس]، فقال كلاماً معناه: يكفي أنه نبت، لكن تحديد هذا النبت بالذات لا فائدة من معرفته.
وكذلك أيضاً السؤال عن أمور سكت عنها الشارع ولم يتعرض لها من أمور الحلال والحرام في زمن نزول الوحي، كما قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللّهُ عَنْهَا}[(101) سورة المائدة]، وكسؤال بني إسرائيل لموسى -صلى الله عليه وسلم- عن البقرة لما قال لهم موسى: {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُواْ بَقَرَةًَ}[(67) سورة البقرة]فتعنتوا في السؤال فشدد الله عليهم، فهذا كله مذموم ولا ينبغي للإنسان أن يتشاغل به، لكن ليس السؤال مذموم بإطلاق؛ فإن الصحابة -رضي الله عنهم- سألوا النبي -صلى الله عليه وسلم- عن أشياء منها ما وقع كالذي سأله عن ماء البحر، وسألوه عن أمور لم تقع لكنها ستقع، مثل أسئلة حذيفة -رضي الله تعالى عنه- في الفتن، "كان الناس يسألون رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الخير، وكنت أسأله عن الشر"([4]).
فالمقصود أن الأسئلة ينبغي أن تكون فيما يترتب عليه نفع وعمل، لا أن يكون ذلك من قبيل التكلف والتمحل، واتباع صعاب المسائل والأغاليط والتكلف، فيترك الناس ما هم بصدده ويشتغلون بافتراض وتوليد المسائل، فإن هذا أمر مذموم، فهذه خلاصة فيما يتعلق بالسؤال، والله أعلم.
وفي الحديث الذي ذكر هنا قال: ولما سُئِل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الرجل يجد مع امرأته رجلاً فإن تكلم تكلم بأمر عظيم، وإن سكتَ سكتَ على مثل ذلك؛ فكره رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المسائل وعابها,هذا في قصة عويمر العجلاني وعاصم بن عدي، فإن عويمراًالعجلاني لما رأى رجلاً مع امرأته أرسل عاصم بن عدي إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- ليسأله، فكره النبي -صلى الله عليه وسلم- المسائل وعابها، ثم جاء هلال بن أمية فسأل أيضاً، ورجع إليه عويمر العجلاني، وسأل بنفسه، فجاء الحكم وهو سؤال عن أمر واقع، لكن كان يتعلق بقضية كرهها النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي قضيةٌ التحدث بها ليس بالأمر السهل، ولم ينزل آنذاك شيء فيما يتعلق بقذف الرجل لامرأته، فكره النبي -صلى الله عليه وسلم- المسائل وعابها، وإلا فإن الحكم الذي نزل لا شك أنه رحمة، وهو قوله تعالى: {وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ}[(6) سورة النــور]فقد جاء في الآيات ما يدل على أنه رحمة، قال تعالى: {وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ حَكِيمٌ}[(10) سورة النــور]فهذا لا شك توسعة على الناس وإلا لحقهم حرج عظيم.
"وقوله تعالى: {أَمْ تُرِيدُونَ أَن تَسْأَلُواْ رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَى مِن قَبْلُ} [(108) سورة البقرة] أي: بل تريدون. أو هي على بابها في الاستفهام وهو إنكاري."
قوله: {أَمْ تُرِيدُونَ}[(108) سورة البقرة] (أم) هذه إما أن تكون استفهامية على بابها من قبيل الاستفهام الإنكاري فهو ينكر عليهم الأسئلةالتي تكون على سبيل التكلف، كأن تقول لإنسان مثلاً: أتريد أن تكون بمنزلة فلان، أتريد أن يقع لك ما وقع لفلان، أم تريد أن يقع لك ما وقع لفلان؟، أو هي ليست على بابها فهي تكون بمعنى بل، يعني بل تريدون أن تسألوا رسولكم كما سئل موسى من قبل، والمشهور هنا أنها بمعنى بل.
"وهو يعم المؤمنين والكافرين فإنه -عليه السلام- رسول الله إلى الجميع، كما قال تعالى: {يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَن تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابًا مِّنَ السَّمَاء فَقَدْ سَأَلُواْ مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذَلِكَ فَقَالُواْ أَرِنَا اللّهِ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ} [(153) سورة النساء].
هذا من النوع الأول من الأسئلة الذي هو سؤال الآيات، والله أعلم.
"قال محمد بن إسحاق: حدثني محمد بن أبي محمد عن عكرمة أو سعيد بن جبير."
على كل حال الشك في هذا لا يضر، لكن محمد بن أبي محمد الحافظ يقول عنه: إنه مجهول.
"عن ابن عباس -رضي الله تعالى عنهما- قال: قال رافع بن حُرَيْمَلة -ووهب بن زيد."
قال رافع بن حُرَيْمَلة ووهب بن زيد، فهنا ليس على سبيل الشك، ورافع بن حُرَيْمَلة هذا هو ووهب بن زيد يهوديان.
"يا محمد، ائتنا بكتاب تُنزلُه علينا من السماء نقرأه، وفجر لنا أنهاراً نتبعك ونصدقك، فأنزل الله من قولهم: {أَمْ تُرِيدُونَ أَن تَسْأَلُواْ رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَى مِن قَبْلُ وَمَن يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ} [(108) سورة البقرة]."
هو ذكر هذا على أساس أنه سبب النزول، وهذا الأثر بعض أهل العلم يحسن هذا الإسناد من طريق محمد بن أبي محمد، والحافظ ابن حجر حسن هذه الرواية، ومحمد بن أبي محمد مجهول على كل حال.
ولو كان هذا هو سبب النزول فإن ذلك يكون قاطعاً بأن المراد بالسؤالات التكلف في طلب الآيات، ولا يمنع ذلك من دخول السؤالات عن الأحكام وما أشبه ذلكضمنسبيل التكلف، لكن ذلك أصرح في الآية الأخرى، {لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ}[(101) سورة المائدة].
وقوله -تبارك وتعالى- هنا: {فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ}[(108) سورة البقرة]سواء السبيل يعني الوسط من كل شيء، فهو يوصف بأنه سواء، يعني السبيل المستوية، وهذا من باب إضافة الصفة –سواء- إلى الموصوف -وهو السبيل- أي السبيل المعتدلة المستوية، والمعنى أنه ضل عن سبيل القصد أي الاعتدال، وذهب عن نهج الاعتدال والقصد.
"والمراد أن الله ذمَّ من سأل الرسولَ -صلى الله عليه وسلم- عن شَيء على وجه التعنُّت والاقتراح كما سألت بنو إسرائيل موسى -عليه السلام-، تعنتًا وتكذيبًا وعنادًا."
في أول تفسيره للآية ذكر ما يدل على كراهة السؤال عن الأحكام على سبيل التكلف، أو الأمور التي سكت عنها الشارع، وهنا ذكر المعنى الآخر.
"قال الله تعالى: {وَمَن يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ}[(108) سورة البقرة]أي: ومن يَشْتَر الكفر بالإيمان{فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ}أي: فقد خرج عن الطريق المستقيم إلى الجهل والضلال، وهكذا حال الذين عدلوا عن تصديق الأنبياء واتباعهم والانقياد لهم إلى مخالفتهم وتكذيبهم والاقتراح عليهم بالأسئلة التي لا يحتاجون

[1] - أخرجه البخاري في كتاب: الاعتصام بالكتاب والسنة - باب: ما يكره من كثرة السؤال وتكلف ما لا يعنيه (6859) (ج 6 / ص2658) ومسلم في كتاب: الفضائل - باب: توقيره صلى الله عليه وسلم وترك إكثار سؤاله عما لا ضرورة إليه أو لا يتعلق به تكليف وما لا يقع ونحو ذلك(2358) (ج 4 / ص 1831).

[2] - أخرجه البخاري في كتاب: الزكاة - باب: قول الله تعالى {لا يسألون الناس إلحافا} (1407) (ج 2 / ص 537) ومسلم في كتاب: الأقضية - باب: النهي عن كثرة المسائل من غير حاجة والنهي عن منع وهات وهو الامتناع من أداء حق لزمه أو طلب ما لا يستحقه (593) (ج 3 / ص 1340).

[3] - أخرجه مسلم في كتاب: الحج - باب: فرض الحج مرة في العمر (1337) (ج 2 / ص 975)

[4]- أخرجه البخاري في كتاب الفتن - باب: كيف الأمر إذا لم تكن جماعة (6673) (ج 6 / ص 25959) ومسلم في كتاب الإمارة - باب:وجوب ملازمة جماعة المسلمين عند ظهور الفتن وفي كل حال وتحريم الخروج على الطاعة ومفارقة الجماعة (1847) (ج 3 / ص 1475).




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rowadarab.forumr.net
waled22

عضو جديد


عضو جديد
waled22

مشاركات مشاركات : 11

التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: المصباح المنير في تهذيب تفسير ابن كثير(44)   السبت يناير 05, 2013 11:35 am

لله درك

فقد كانت حروفك كالاعصار

في وجه الازرق

ابداعكِ فرض كلماته على الصفحات السحرية

لاحرمنا الله هذه الكلمات

لكـ خالص احترامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المصباح المنير في تهذيب تفسير ابن كثير(44)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة رواد العرب :: الأقسام العامة - General Section :: المنتدى الأسلامي-
انتقل الى: